روسيا_والأسد

قسم الدراسات

قسم الدراسات

   24 نيسان/أبريل 2020
قد تستغني روسيا عن بشار الأسد ضمن تسوية سياسية معينة، تحفظ مصالحها بالدرجة الأولى، وما يؤيد هذا التوجه هو الدراسة التي صدرت أخيرًا، عن المجلس الروسي للشؤون الدولية التي تتحدث بأن موضوع تعافي الاقتصاد في سورية غير ممكن إطلاقًا.