القضية السورية

قسم الدراسات

قسم الدراسات

   30 آذار/مارس 2020
يستهدف هذا البحث التعرف إلى الواقع التعليمي في مناطق الشمال السوري (عفرين وإعزاز والباب وجرابلس)، وهي مناطق تجسد مراحل الثورة السورية، وتغيراتها، بدءًا بالتظاهرات السلمية، وظهور "الجيش الحر" ثم "جبهة النصرة"، وانتهاء بمرحلة تنظيم "داعش".
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   24 كانون الأول/ديسمبر 2018
بحثت الدراسة في المسببات الدافعة لخروج هذه الفئة العمرية إلى سوق العمل، وكذلك في النتائج المترتبة عليها. وقد توصلت إلى جملة من الاستنتاجات التي من شأنها تسليط الضوء على هذه الظاهرة/ المشكلة، في مقدمة لتبني الحلول اللازمة لها من قبل المعنيين.
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   10 آذار/مارس 2017
"لا تبالغوا في التفاؤل، ولا تتوقعوا معجزات"، هذه كلمات قالها ستيفان دي ميستورا عشيّة انطلاق جولة جديدة من جولات جنيف بحثًا عن حلّ سياسي للمأساة السورية المزمنة، ولسان حال المعنيين الآخرين، لم يكن أقلّ تشاؤمًا ما عدا الجانب الروسي، ومع ذلك تتقاطر الوفود إلى جنيف، وتتوالد المنصّات والمجموعات والتغطيات الإعلامية؛ تعلو السقوف والشروط من جانب الوفود أو المتحدثين باسمها، لكنها سرعان ما تتبخّر
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   21 شباط/فبراير 2017
على أعتاب جنيف4، تقلّ خيارات المعارضة السوريّة، أمام وضع دولي معقّد، يبدو فيه الحلّ السوريّ بندًا هزيلًا في تسوية عالمية تشتبك فيها السياسة مع الاقتصاد؛ وأمام تسابق إقليمي على نيل حصّة من الكعكة السورية، تبدو من خلاله التسوية المتوقعة نتاجًا لتأثير اللاعبين في تابعيهم السوريين من الفريقين فحسب؛ في وقتٍ يرتفع فيه منسوب الدم السوري على الرغم من اتفاقات وقف إطلاق النار التي لم يجفّ حبرها. فما الخيارات والاحتمالات وحدود الأمل؟
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   14 شباط/فبراير 2017
لجأ نظام الأسد في دمشق، في إثرِ الانهيارات المتسارعة لقوّاته، إلى طلب التدخّل الروسيّ (كما فعل حلفاؤه الإيرانيّون)، ليكون عونًا له في حربه التي يخوضها ضدّ "المعارضة"، الأمر الذي أضفى على هذا التدخّل شرعيّةً دوليّةً. وكان أن اندفعت روسيا إلى تلبية النداء، وفقًا لمصالحها وأهدافها، ولا سيّما أنها استُبعدت من التحالف الدولي ضدَّ تنظيم "داعش"، فبدأت بإرسال قوّاتها الجويّة والبحريّة إلى سورية، مدّعية هدف "التحالف الدوليّ" نفسه في مكافحة الإرهاب.
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   05 شباط/فبراير 2017
بعد إسدال الستار على مؤتمر أستانة يبدو أنّ فرص النجاح -في إنهاء المقتلة السورية، وفتح الأفق أمام عملية انتقال سياسي- ضعيفة، حيث يميل رأس النظام وحلفاؤه الإيرانيون إلى محاولة إحراز نصر عسكريّ حاسم، ومتابعة المصالحات القسريّة والتهجير الممنهج، ما يهدّد إعلانَي موسكو وأستانة.
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   24 كانون الثاني/يناير 2017
بعد مرور عام ونيّف على التدخّل العسكريّ الروسيّ المباشر في سوريّة، ظهرت أولى بوادر التغيّر في الموقف الروسيّ؛ ذلك التغيّر الذي كثيرًا ما تعلّق به معارضو النظام السوريّ، وأمِلوا في أن يحدث، منذ أن كانت روسيا حليفة قويّة للنظام، إلى أن صارت شريكة له في حربه، وبيضة القبّان التي أمّنت استمراره وبقاءه.
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   09 كانون الثاني/يناير 2017
تحثّ كلٌّ من روسيا وإيران وتركيا الخُطا -في ما يبدو- في سباقٍ مع الزمن، لتكريس وقائعَ عصيّةٍ على التغيير، قبل استلام الرئيس الأميركيّ المنتخب، دونالد ترامب، مهمّاته. وعلى الرغم من اختلاف دوافعها، إلّا أنّها وجدت نفسها تبرم اتّفاقًا فيما بينها لمصلحةٍ مشتركةٍ تتجلّى في مواجهة الآثار المضرّة للحرب في سورية وعليها، وقطع الطريق على الولايات المتّحدة الأميركيّة الساعية إلى استمرار استنزافها في الصراع السوريّ، وخلق مشكلاتٍ مستدامةٍ لها
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   30 تشرين الثاني/نوفمبر 2016
في استشراف السياسة الخارجية التي سوف يعتمدها الرئيس المنتخب دونالد ترامب، وكذلك في استشراف تداعيات انتخابه على المسألة السورية، قد لا يكون مفيدًا كثيرًا الانطلاق من التصريحات التي أدلى بها خلال حملته الانتخابية. وعلى الأغلب، وكما يميل كثير من المحللين، ستتحدد سياسة ترامب تجاه منطقة الشرق الأوسط، وتجاه سورية أيضًا، بناءً على رؤية للمصالح الأميركية في المنطقة،
قسم الدراسات

قسم الدراسات

   16 تشرين الثاني/نوفمبر 2016
بعد أشهر قليلة من بدء الثورة السورية، وإصرار النظام السوري على استخدام أعلى درجات العنف والحل الحربي في مواجهة التظاهرات السلمية والاحتجاجات المدنية، ومع ازدياد القلق الإقليمي والدولي على مصير سورية وشعبها الذي كان يُقاوم بالتظاهرات السلمية آلة الحرب التي شغّلها النظام دون رحمة، بدأت بعض الأطراف الأكثر التصاقًا بالقضية السورية تطرح مبادرات سياسية علّها تحل العقدة، وتوقف عنف النظام قبل أن ينتقل إلى حرب تُدمّر سورية وتنتقل إلى جوارها.