الاستبداد

مناف الحمد

مناف الحمد

   27 تشرين الأول/أوكتوبر 2021
لا يمكن للاستبداد، أيًا كان اللبوس الذي يلبسه، أن يكون أخلاقيًا، ولا يمكن أن يبرر، أيًا كانت المنظومة التي يستند إليها.
أيمن د. عبيد

أيمن د. عبيد

   25 تشرين الأول/أوكتوبر 2021
الأزمة هي أزمة مجتمعات، وليست فقط أزمة أنظمة وأزمة ديمقراطية، وعلى ذلك، فإن إقامة أنظمة ديمقراطية تحتاج إلى مناخ وشروط وظروف جديدة.
ريمون المعلولي

ريمون المعلولي

   15 تشرين الأول/أوكتوبر 2021
لم تَبْنِ "المعارضة السياسية"، بجميع مستوياتها وهياكلها، قراراتها استنادًا إلى معلومات مستمدة من الواقع المدروس، بل كانت وما زالت قراراتها بمنزلة ردات أفعال اعتباطية.
ماهر مسعود

ماهر مسعود

   12 تشرين الأول/أوكتوبر 2021
تبدو المجتمعات العربية بمعنى ما، كمجتمعات رأسمالية محكومة بأنظمة إقطاعية، مجتمعات متحوّلة ومتغيّرة ولا مركزية، محكومة بأنظمة ثابتة وأبدية، وهذا لا بد من تغييره، واللغة إحدى عقباته.
ميشال شماس

ميشال شماس

   06 تشرين الأول/أوكتوبر 2021
إن فرض الموافقات الأمنية لا يجد أيّ سند له في الدستور والقانون، وهو يفتقر إلى الشرعية القانونية، ولا يأتلف مع مبدأ سيادة القانون الذي هو أساس الحكم في الدولة، وفق ما نصت عليه المادة 50 من دستور الأسد نفسه.
قسم الترجمة

قسم الترجمة

   20 أيلول/سبتمبر 2021
تجادل هذه الأطروحة بأن نظام الأسد نجح في إضفاء الطابع الأمني ​​على الهويات الطائفية في المراحل الأولى من الانتفاضات، وفي تحويل الصراع إلى حرب أهلية ذات بعد طائفي مفرط.
ماهر مسعود

ماهر مسعود

   16 أيلول/سبتمبر 2021
يبدو أن الديمقراطية هنا، والدكتاتورية هناك، وهو الشكل الذي عاشت عليه الديمقراطيات الغربية سابقًا، واستفادت من امتيازاته، لم يعد شكلًا قابلًا للحياة.
   08 أيلول/سبتمبر 2021
عقد مركز حرمون ندوة بعنوان "الاستبداد العربي.. جذورًا وتاريخًا وواقعًا"، شارك فيها حبيب عبد الرب سروري، رجاء بن سلامة، سلام الكواكبي، وعزام أمين.
   06 أيلول/سبتمبر 2021
ندوة لحرمون بعنوان "الاستبداد العربي.. جذورًا وتاريخًا وواقعًا" يُشارك فيها حبيب عبد الرب سروري، رجاء بن سلامة، سلام الكواكبي، وعزام أمين. الثلاثاء 7 أيلول/ سبتمبر 2021 السابعة مساءً بتوقيت دمشق
راتب شعبو

راتب شعبو

   31 آب/أغسطس 2021
لا يوجد اليوم أخيب من أنصار الأسد، فبعد أن جعلوا من كلمة معارضة رديفًا للخيانة، ومن كلمة معارض رديفًا للعميل، يجدون أنفسهم ناقدين و"معارضين" لطغمة حكم تمتصّ دماءهم.