هدف البحث إلى تعرف درجة ممارسة معلمات رياض الأطفال أدوارهن (المعرفة بالتقنيات التكنولوجية، وتخطيطها، وتصميمها، واستخدامها، وإدارة الموقف التعليمي وتقويمه) في عصر المعلومات والاتصالات في المناطق المحررة ومعرفة الفروق في إجاباتهن على أداة البحث تبعًا لمتغيرات المؤهل التربوي، وسنوات الخبرة، والدورات التدريبية. إذ تكونت عينة البحث من (172) معلمة من معلمات رياض الأطفال في المناطق المحررة، جرى اختيارهن بالطريقة العشوائية من مؤسسات رياض الأطفال، وطُبقت عليهن أداة البحث، وهي من إعداد الباحث بعد التحقق من صدقها وثباتها، وأشارت النتائج إلى وجود درجة منخفضة لدى معلمات رياض الأطفال في ممارستهن أدوارهن في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصال على الدرجة الكلية للاستبانة وعلى كل من مجال (المعرفة العلمية بالتقنيات التكنولوجية، والتقويم، والتصميم، واستخدام الأجهزة التكنلوجية)، أما في مجالي (إدارة الموقف التعليمي وتخطيط التقنيات التكنولوجية) فقد كانت ممارسة المعلمات عليها متوسطة. وبينت النتائج عدم وجود فروق بين متوسطات درجات معلمات رياض الأطفال في ممارستهن أدوارهن في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصال تبعًا لمتغير المؤهل التربوي، ووجود فروق بين متوسطي درجات معلمات رياض الأطفال في ممارستهن أدوارهن في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصال تبعًا لمتغير سنوات الخبرة، لمصلحة المعلمات ذوات سنوات الخبرة من (5) سنوات فأكثر. ووجود فروق بين متوسطي درجات معلمات رياض الأطفال في ممارستهن أدوارهن في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصال تبعًا لمتغير الدورات التدريبية في مجال استخدام تكنولوجيا التعليم، لمصلحة المعلمات اللاتي اتبعن دورات تدريبية في مجال استخدام تكنولوجيا التعليم. وأوصى الباحث بما يأتي:

– إجراء دورات تدريبية مستمرة لمعلمات الرياض متعلقة بكيفية تفعيل دورهن في عصر التكنولوجيا والاتصال.

– إعادة النظر في برامج إعداد معلمي رياض الأطفال بحيث تتضمن مناهجهم تطبيقات علمية وعملية تتماشى مع التطور العلمي والتكنولوجي.

– تشجيع معلمات الرياض وإعطائهن الحرية والوقت الكافيين لتنظيم تدريس النشاط باستخدام التكنولوجيا الحديثة.

يمكنكم قراءة البحث كاملًا بالضغط على علامة التحميل