02 أيلول/سبتمبر 2016
لا بدّ من الاعتراف -قبل كل شيء- أن الكرد يشكلون القومية الثانية في سورية، وأن أعدادهم تتجاوز أربعة ملايين نسمة، ومنهم من يسكن في المناطق الكردية الثلاث: الجزيرة- كوباني- عفرين. ومنهم من يسكن المدينتين الكبريين: دمشق- حلب، إلى جانب عدد من المدن السورية الأخرى، سواء أكانت في الداخل، أم في الساحل السوري
   02 أيلول/سبتمبر 2016
لم يتردد الحراك الكردي، عن الانخراط في الثورة السورية، البتة، وإنما احتل موقعه في طليعة الحراك السوري العام، في وجه آلة الاستبداد، بوصفه -في الأغلب- قد دفع ضريبته على نحو مضاعف، وقد عانى من شتى صنوف الظلم والاضطهاد، وعاش في لجة المفارقات التي تتم، ولاسيما إنه كان قد انخرط -من قبل- في انتفاضته2011، التي وئدت
   02 أيلول/سبتمبر 2016
ليس في عالم اليوم مجتمع (مدني) نقي ومتجانس إثنيًا أو دينيًا أو مذهبيًا؛ ومجتمعنا السوري ليس استثناء. ويعلمنا تاريخ مختلف الأمم والشعوب المتقدمة أن الوحدة الوطنية، إنما تتجلى في المجالين السياسي والحقوقي، الأول، تعبر عنه الدولة الحديثة (الجمهورية)، بما تمثله من فضاء عام مشترك بين جميع مواطناتها ومواطنيها، وبين جميع الفئات الاجتماعية بالتساوي
   02 أيلول/سبتمبر 2016
أليس من حق السوريين بعد مرور خمسة أعوام، على بداية ثورتهم أن يعيدوا قراءة المشهد السوري في فترة ما قبل الثورة، أي في السنوات التي كان الوطن السوري يحكم بالنار والحديد، وفي مرحلة ما بعد الثورة، وإن كان ما نشاهده الآن من دمار وحرق وقتل؛ ليس إلا نتيجة البذرة التي زرعها حزب البعث في التراب السوري الطاهر، الذي لم يعرف إلا الوئام قبل وصول هذا الحزب إلى السلطة، التي انتزعها كما نعلم جميعا عن طريق العنف، فأسس دولته على الاستبداد؟
   02 أيلول/سبتمبر 2016
إن أحد أهم إنجازات الثورة السورية، هو زوال عامل الخوف عند أغلبية الشعب السوري؛ حيث أصبح في استطاعة المواطن السوري أن يتكلم في السياسة، ويطلق عنان أفكاره، من دون أن يلتفت حوله متخوفًا ممّا إذا كان أحد من رجالات النظام قد يسمعه. ومن المعروف بأن النقاش وتداول الأفكار، هو الذي يوّلد أفكارا جديدة ويطورها، ولكن حبسها أو قصّها وهي في الرأس،
   01 أيلول/سبتمبر 2016
يصلح ربيع الثورات العربية كي يكون مدخلًا لعملية تقييم وإعادة نظر، في كثير من الأفكار والأحكام التي هيمنت على الثقافة السياسية العربية، في العقود الممتدة منذ هزيمة حزيران 1967 إلى اليوم. فبينما يدخل سنته السادسة، يستمر في كونه مجموعة مترابطة للغاية من الديناميكيات، إذ يمثل بحق بداية "التحرر الوطني" الحقيقي بعدما أخطأت أغلب شعوب المنطقة موعدها مع التاريخ، لتحقيق تحررها الحقيقي يوم إعلان استقلالها، حيث كان من المفترض أن تثور ضد الاستبداد والشمولية منذ سنوات.
   01 أيلول/سبتمبر 2016
يساعد فريق من الأطباء عبر العالم، الشخصَيْن الوحيدَيْن المتبقيَّيْن من العاملين في المهن الطبية، في إحدى البلدات السورية المحاصرة عن طريق الهاتف النقال. في وقت سابق من هذا العام، كان جراح عظام أميركي سوريّ يتسوق مع اثنين من الأطفال الصغار في وول مارت في غراند رابيدز بميشيغان، عندما سمع رنّة مألوفة كإخطار من الواتس أب، خدمة الرسائل المشفرة تقول: "أصيب شخص في سن المراهقة بطلقة في ساقه واخترقت الرصاصة عظم الساق مباشرة، وثقب العظمُ المكسور جلدَه مثل الرمح" ومع أن اليوم كان يوم عطلة الجراح، إلا أنه استقبل الرسالة كخبير في عمليات جراحة العظام المعقدة، كان ذلك هو مجال تخصصه.
   31 آب/أغسطس 2016
أضحى حقّ التعليم جزءًا رئيسًا من شرعة حقوق الإنسان الدولية، فلكلّ شخصٍ الحقُّ في التعلّم ، ليتحول بذلك إلى مفهومٍ عالميّ يوازي حقّ الحياة. وقد تضمّنت المواثيق الدولية هذا الحق، وأكدت ضرورته في حال الحرب، أو الطوارئ كما في حال السلم
   31 آب/أغسطس 2016
مع بقاء منصب الرئاسة شاغرًا منذ انتهاء فترة ولاية الرئيس الحالي في أيار/ مايو 2014، وتمديد فترة البرلمان الحالي مرتين منذ عام 2013، ظل النظام السياسي اللبناني مشلولًا طوال عام 2015، إذ لم يتمكن التحالفان السياسيان الرئيسان من الاتفاق على رئيس جديد خلال العام
   24 آب/أغسطس 2016
ورقة قدمت إلى اللقاء الحواري الأول في صالون هنانو/ مركز حرمون للدراسات المعاصرة، برلين 13-14 آب/ أغسطس 2016