على الرّغم من الصورة التي تُظهرها وسائل الإعلام منذ سنوات، بخصوص تكتّل/ توحّد الكُرد؛ فإن الواقع عكسُ ذلك؛ حيث إن “الكُرد” ليسوا كتلة واحدة، إنهم موزعون ليس بين الدول فحسب، بل ضمن الجزء الواحد أيضًا. وبالكاد استطاع الحكم الذاتي النسبي في العراق أن يوحّد الأحزابَ الكردية هناك[1]. كذلك الحال في تركيا، فالكرد هناك موزعون، وهم يصوّتون لجميع الأحزاب، من الموالية للحكومة إلى المعارضة، وفي مكان فوضوي مثل سورية، تعقيدُ المشهد السياسي ليس أقلّ.

إن طبيعة السياسة الكردية في سورية معقدة ومتناقضة، هناك خليط من الأحرف الأبجدية للأسماء والأحزاب التي تصل في أحلامها إلى كردستان الكبرى الموحدة، في حين أن الواقع هو أنه يجب على كل واحد منها أن يتعامل مع الصراعات والسياسة الواقعية، للحصول على مكاسب يمكنهم تحقيقها.

على لوحة الشطرنج هذه، تسعى الولايات المتحدة وفرنسا إلى رسم مسار جديد متقدم، وإحياء المحادثات العصيبة بين الفصائل الكردية المتنافسة التي طالما وقفت طويلًا في طريق صفقة كبيرة في سورية[2]. الأمل هو أن التحالف يمكن أن يترجم الدعم العسكري الذي قدّمه العالم للأكراد الذين يحاربون (داعش) إلى دعم سياسي، هم في أمس الحاجة إليه، إذا تمكنوا من الالتزام ضمن ترتيب شامل لمستقبل سورية.

يأتي هذا الضغط الأخير بعد أشهر من الاجتماعات، لكن محادثات الوحدة أصبحت الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى. في مواجهة التهديدات على جبهات متعددة، مع تركيا في شمالها إلى تمرد متوقع لتنظيم الدولة الإسلامية فيها، لمنطقة كانت ملاذًا للاستقرار النسبي وسط فوضى الحرب السورية، يمكن أن تتحول إلى مشاجرة للجميع.

يقول نيكولاس أ. هيراس، الذي يقود برنامج أمن الشرق الأوسط في معهد دراسة الحرب، ومقره واشنطن: “هناك ضغط من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتوحيد الفصائل الكردية في شمال شرق سورية، لتحسين الشمولية السياسية”.

تحدثت رووداو إلى مصادر مطلعة على الاجتماعات الجارية التي قالت إن المسؤولين الأميركيين فرضت نفوذها وراء الجهود المبذولة لتيسير الأمور بين حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، الذي شق طريقه الخاص إلى السلطة في شمال شرق سورية، وابن عمه المغترب. المجلس الوطني الكُردي، الذي يلتزم بشكل أوثق بالمعارضة السورية الرئيسية. معًا، يرسمون صورة لمبادرة يمكن أن تحل العداء بين الطرفين، وتمهد الطريق لإدارة موحدة في (روجآفا).

عقدت الجولة الأولى من المحادثات المباشرة بين الطرفين، في أوائل نيسان/ أبريل، في قاعدة عسكرية أميركية في ريف الحسكة. حضر الاجتماع المبعوث الأميركي الرسمي إلى سورية، ويليام روبوك، وقائد (قوات سوريا الديمقراطية) مظلوم عبدي. حيث قدّمت مذكرة داخلية لوزارة الخارجية، تم تسريبها في تشرين الثاني/ نوفمبر[3]، لمحة عن أهداف رويبوك للمقامرة غير المتوقعة، في إفشاء وجهة نظر الولايات المتحدة بأن هجوم تركيا الأخير في سورية، ترك شمال شرق سورية في “خطر جسيم”.

في أحد طرفي الطيف السياسي الكردي السوري، حزب PYD، الذي وصل إلى السلطة عبر فوهة البندقية، وامتطى الحماس الثوري لمعركة كوباني 2014. استولى الحزب على مساحات شاسعة من الأراضي على أمل إقامة وطن كردي ذاتي الحكم في شمال سورية، وأنشأ إدارة تسيطر على روجآفا.

من جهة أخرى، تشكل “المجلس الوطني الكُردي”، الذي يشار إليه أيضًا باسمه الكردي، ENKS. بعد فترة وجيزة من اندلاع الأحداث في سورية، تحالف التحالف الدولي مع PYD، كجزء من مظلة واسعة للفصائل الكردية المعارضة للدكتاتور السوري بشار الأسد. في اجتماع بين الطرفين عام 2012 في أربيل في العراق، تشكل إطار باسم “اللجنة العليا الكردية”. لكن الاتفاق انهار[4]، وانضمّ المجلس الوطني الكردي إلى المجلس الوطني السوري، الذي يتألف من جماعات المعارضة السورية الوطنية المدعومة اسميًا من قبل الجيش السوري الحر.

يقول المجلس الوطني الكردي إن المعارضة السياسية خارج مؤسسة (إدارة) PYD لا يمكن أن تنشط في روجآفا، متهمًا الإدارة بتوطيد السلطة في دولة الحزب الواحد[5]. اعتُقل أعضاء الأحزاب المنضوية في المجلس أو اختفوا[6]، وأُغلقت مكاتب المجلس (ENKS) في روجآفا، وأحرقت[7]. وقد فشلت ثلاث محاولات سابقة لجعل الطرفين يتصالحان، ولم يؤد مؤتمر نظمته فرنسا العام الماضي إلى أي اتفاق، بسبب الخلافات الكبيرة بينهما[8].

توضح رينا نتجيس، زميل في معهد كلينجندايل الذي يتخذ من لاهاي مقرًا له، وتقوم حاليًا بإجراء أبحاث في شمال شرق سورية: “المواقف بشأن الأسد هي نقطة خلاف كبيرة بين الفصائل الكردية. يمكنك القول: إن PYD معادٍ لأردوغان، وليس ضد الأسد؛ وENKS معادٍ للأسد، وليس ضد أردوغان”.

تنظر الولايات المتحدة وفرنسا إلى قوات سوريا الديمقراطية والمؤسسات التابعة لها، كمفتاح لأمن المنطقة ومنع عودة تنظيم داعش، لكنهم سيحتاجون إلى تركيا في سياق تطلعات سياسية طويلة الأمد.

في نظر تركيا، التي تستضيف (ENKS)، يرتبط حزب الاتحاد الديمقراطي ارتباطًا وثيقًا بحزب العمال الكردستاني (PKK). وقال مصدر لـ (رووداو): إن (ENKS) يطلبون إنهاء ما يرونه دور PKK في PYD. وقال مصدر آخر إن تركيا لا تعارض إقامة وطن كردي في سورية، ولكنها تعارض وجود أي منطقة يديرها حزب العمال الكردستاني.

يشارك (ENKS) أيضًا في محادثات السلام في أستانا وجنيف[9]، وقد تكون هذه المبادرات غير فعالة، لكنها التخطيط الوحيد للوصول إلى هدنة تُمكّن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من التوصل إلى إجماع حول اعتماد قرار مجلس الأمن 2254 ضمن إطار إنهاء النزاع. فعلى حزب الاتحاد الديمقراطي أن يتعاون مع منافسيه للحصول على مقعد على الطاولة.

هذا يترك الساعة تدق للوحدة الكردية، كما أن هناك خطرًا من تفكك مشروع الإدارة الذاتية بالكامل، إذا استطاع الأسد مع روسيا توطيد سلطته على كل سورية، أو من طرف تركيا إذا ما تدخلت بشكل أعمق في المنطقة.

قال تشارلز تيبوت، الزميل الزائر في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: “إن صفقة قوية بين [ENKS] وحزب PYD يمكن أن تكون، من الناحية النظرية، خطوة أولى نحو إزالة التوتر بين حزب الاتحاد الديمقراطي وتركيا”. وقال تيبوت لـ (رووداو): “كان ينبغي أن تكون هذه المحادثات وهذه التفاهمات قبل عامين أو ثلاثة أعوام، عندما كان شمال شرق سورية أكثر استقرارًا، وكان هناك وجود عسكري أميركي أكبر”.

يتقاسم الجانبان بعض الأرضية المشتركة في رؤيتهما السياسية حول لامركزية في السلطة بعيدًا عن دمشق، لكن ذلك سيستغرق بناء ثقة كبيرة.

قال أمجد عثمان، المتحدث باسم المجلس الديمقراطي السوري، الجناح السياسي لـ (قوات سوريا الديمقراطية SDF)، وهو جزء من الإدارة الذاتية لروجآفا: “ستستغرق العملية بعض المراحل”.

مثل حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، تفضل ENKS اللامركزية السياسية للأكراد في سورية، أو حتى النظام الفدرالي، على الرغم من أن مصدرًا قريبًا من المحادثات قال إن “الفدرالية وفقًا لـ PYD ليست من نفس النوع من الفدرالية التي تطلبها ENKS، أي أنها لن تشمل الأكراد الذين يحكمون المناطق ذات الأغلبية العربية، مثل دير الزور والرقة، الخاضعة حاليًا لقوات سوريا الديمقراطية.

ينتقد الطرفان بعضهما بعضًا باستمرار، ينظر حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) إلى (ENKS) والمعارضة السورية السائدة على أنها مُختارة من قبل تركيا، لا سيّما مع عملية 2018 وبعد السيطرة على عفرين، حيث تحدثت بعض التقارير عن انتهاكات للحريات وحقوق الإنسان[10]. من ناحية أخرى، تعتقد جماعات المعارضة السورية إلى حد بعيد أن (قوات سوريا الديمقراطية) وقّعت صفقة مع الشيطان نفسه بالسماح لقوات الأسد بحماية أراضيها[11].

هناك بعض الحقيقة في كلا الرأيين. تتأثر ENKS بالتأكيد بالموقف التركي، لكن العلاقة لها حدودها. تعاونت الإدارة الذاتية أيضًا مع قوات الأسد عند الحاجة، ولكنهم ليس لديهم شك في أن النظام سيتخلص منهم عندما لن يكون لهم ضرورة. وعندما استولت الفصائل المتحالفة على عفرين، أدانت (ENKS) العملية التي قادتها تركيا[12]، وتسبب ذلك في توتر داخل ائتلافها. في اجتماعات مع المسؤولين الأتراك، أثار مندوبو ENKS أيضًا مخاوف بشأن التغيير الديموغرافي في المناطق التي تضمّ أعدادًا كبيرة من السكان الأكراد تاريخًيا[13]، حيث إن العمليات العسكرية الروسية على إدلب، إضافة إلى قصف قوات النظام، أدت إلى تشريد أكثر من مليون شخص[14]، وقد اضطر بعضهم إلى البحث عن مأوى في عفرين.

تنظر الولايات المتحدة وفرنسا إلى قوات سوريا الديمقراطية والمؤسسات التابعة لها، كمفتاح لأمن المنطقة ومنع عودة تنظيم داعش، لكنهم سيحتاجون إلى تركيا في سياق تطلعات سياسية طويلة الأمد، ربما لصالح الأكراد السوريين.

لدى فرنسا مصلحة في استقرار روجآفا على المدى الطويل. غادر بعض مواطني فرنسا، وذهبوا للانضمام إلى تنظيم (داعش)، وعلى الرغم من كونها عضوًا بارزًا في التحالف متعدد الجنسيات الذي سلّح الأكراد السوريين لمواجهة داعش، فقد رفضت إعادة أعضاء (داعش) الذين تم أسرهم للتحقيق معهم في بلادهم[15]. ويرجع ذلك جزئيًا إلى استمرار قضايا التطرف في السجون الفرنسية، خوفًا من أن القانون المحلي لا يغطي ببساطة الجرائم التي يتهم مواطنوها بارتكابها في العراق وسورية. وفي العام الماضي، حُكم على سبعة فرنسيين شنقًا في العراق[16]، رافق ذلك تحذير بسيط من أوروبا بشأن التحقيقات والمحاكمات المشكوك فيها[17].

مع ذلك، بالنسبة إلى تركيا، العضو القيّم في الناتو، فإن أي شيء يشارك فيه PYD هو أمرٌ مرفوض تمامًا. وعلى الرغم من أن منظمة PYD ليست مدرجة دوليًا كمجموعة إرهابية، فإن تاريخها القابل للنقاش مع حزب العمال الكردستاني هو عقبة يجب التغلب عليها.

يتضح من صور مؤسس حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان الملصقة على الجدران في روجآفا، أن حزب الاتحاد الديمقراطي يتبع أيديولوجية “الكونفدرالية الديمقراطية”. لكن المسؤولين يصرون على أنهم مختلفون عن حزب العمال الكردستاني، ويقولون إنهم ليسوا انفصاليين، وإن ثورتهم تتخذ شكل حكومة أكثر لامركزية، مع المجالس التي يقودها الرؤساء المشاركون ممثلو الجنس المسؤولون عن مناطقهم المحلية.

ما قد تبدو عليه الصفقة بين الفصائل هو تخمين أي شخص، لكن (ENKS) دعا إلى التعددية في الإدارة الذاتية التي يسيطر عليها حاليًا حزب الاتحاد الديمقراطي، والتكافؤ السياسي وعودة قوته العسكرية، بيشمركة روج، إلى المنطقة. وقد ركزت المحادثات السابقة على تقاسم السلطة بين الطرفين، مثل تقاسم الأدوار الأمنية وكيفية تخصيص مقاعد في المجالس المدنية وداخل الإدارة المركزية.

الوحدة الكردية مهمة أيضًا لمستقبل الأمن داخل روجآفا. ترك الانسحاب الأميركي في سورية[18] القوات التي يقودها الأكراد أمام مهمة مراقبة منطقة أبعد بكثير من مناطق وجودهم، وتمتد إلى المناطق العربية التي لا ترحب دائمًا[19].

لا تزال فلول (داعش) قادرة على شن الهجمات، والإدارة الذاتية تتصارع مع كيفية الاستمرار في احتجاز عشرات الآلاف من مقاتلي داعش المشتبه بهم وعائلاتهم[20]، والآلاف من الأطفال المصابين بالصدمات والضعفاء، الذين ترفض بلدانهم إعادتهم إلى أوطانهم. إن نداءات الإدارة الذاتية لعقد المحاكم في شمال شرق سورية ليس لها دعم سياسي دولي، والوضع برمته غير مستقر في أعقاب أزمة COVID-19.

تحتاج “روجآفا” إلى فرز سياساتها الداخلية، قبل أن تتمكن من النظر إلى الخارج. أطلقت تركيا الآن ثلاث عمليات استهدفت بلدتين رئيسيتين عفرين وتل أبيض، وقد دفع ذلك حزب الاتحاد الديمقراطي إلى انفراج غير مريح مع الأسد. لم يعد لدى الأكراد العديد من الأوراق للعب لتفادي عودة روجآفا إلى سيطرة النظام، وهو تهديد أصبح أكثر احتمالًا، بعد عملية تشرين الأول/ أكتوبر، والصفقة اللاحقة التي توسطت فيها تركيا وروسيا.

حتى وقت قريب، لم يكن لدى حزب الاتحاد الديمقراطي حاجة كبيرة إلى التعامل مع الدبلوماسية، فبدلًا من ذلك عمل على تأمين مكان له في سورية بالقوة. لكن الحقائق الجيوسياسية أجبرتها على إعادة النظر. في المقابل فإن (ENKS)، مع أنه تكتل أصغر وأضعف بكثير، لديه شيء واحد لا يمتلكه PYD إنه الغطاء السياسي من الغرب. على الرغم من التحالف العسكري التكتيكي مع التحالف الدولي في مكافحة داعش، لم يحظ مشروع روجآفا بتأييد سياسي من المجتمع الدولي البتة، ويمكن لنوع من الشراكة مع ENKS أن يجعل مثل هذا الدعم أسهل في الرواج لأوروبا والولايات المتحدة.

العنوان الأصلي للمادةKurdish politics are as complex inside as out
الكاتبJoanne Stocker-Kelly
المصدرموقع شبكة روداوو 14 أيار/ مايو 2020
الرابطhttps://www.rudaw.net/english/analysis/rojava-kurdish-parties-pyd-enks-negotiations-14052020
المترجموحدة الترجمة- محمد شمدين

[1] KDP, PUK slated to thaw ice at Saturday meeting: https://www.rudaw.net/english/kurdistan/050520201

[2] France launches new round of unity talks with Syria Kurds: source: https://www.rudaw.net/english/middleeast/syria/040520201

[3] U.S. Envoy in Syria Says Not Enough Was Done to Avert Turkish Attack https://www.nytimes.com/2019/11/07/world/middleeast/us-envoy-william-roebuck-syria.html

[4] Member of National Council Says Committee Has Failed to Bridge Differences with PYD https://www.rudaw.net/english/middleeast/syria/16072013

[5] Have the Syrian Kurds Committed War Crimes? https://www.thenation.com/article/archive/have-the-syrian-kurds-committed-war-crimes/

[6] The rivaling philosophies of Barzani and Ocalan weigh over Syria’s Kurds (Timeline) https://syriadirect.org/news/the-rivaling-philosophies-of-barzani-and-ocalan-weigh-over-syrias-kurds-timeline/

[7] Self-Administration shuts down offices of political opposition in northeastern Kurdish canton as rivals blast ‘illegitimate’ move https://syriadirect.org/news/self-administration-shuts-down-offices-of-political-opposition-in-northeastern-kurdish-canton-as-rivals-blast-‘illegitimate’-move/

[8] فرنسا تحاول مصالحة الأكراد في ما بينهم.. فهل تنجح؟ https://www.youtube.com/watch?v=ep15NW7DKOA

[9] Russia pushes hard to include Syria’s Kurds in Geneva talks https://www.rudaw.net/english/middleeast/syria/10022017

[10] Syria: Turkish occupation of Afrin has led to widespread human rights violations – new findings https://www.amnesty.org.uk/press-releases/syria-turkish-occupation-afrin-has-led-widespread-human-rights-violations-new

[11] Kurds strike deal with Damascus for gov’t force entry of north Syria towns: officials https://www.rudaw.net/english/middleeast/syria/131020194

[12] بيان من قبل المجلس الوطني الكوردي حول الهجوم التركي .. https://www.r-enks.net/?p=21155

[13] Syria Kurds of ENKS raise fears of ‘demographic change’ with Turkish FM https://www.rudaw.net/english/middleeast/syria/200220201

[14] Displacement & Destruction: Analysis of Idlib, Syria 2017-2020 (4 March 2020) https://reliefweb.int/report/syrian-arab-republic/displacement-destruction-analysis-idlib-syria-2017-2020-4-march-2020

[15] France Judges Dead Jihadists but Refuses to Repatriate the Living https://www.nytimes.com/2020/01/26/world/europe/france-ghost-trials-isis.html

[16] France Hands ISIS Suspects to Iraq, Which Sentences Them to Hang https://www.nytimes.com/2019/05/29/world/middleeast/france-iraq-isis-trials.html

[17] FAIR TRIALS FOR IS SUSPECTS CRITICAL TO JUSTICE FOR ATROCITY CRIME https://www.amnesty.org/download/Documents/MDE1405402019ENGLISH.pdf

[18] The US withdrawal from Syria https://www.iiss.org/~/publication/189d474e-6220-4fe3-a1bc-fc10a827ba50/the-us-withdrawal-from-syria.pdf

[19] More Arab protests expected against Kurdish SDF in Syria: https://www.al-monitor.com/pulse/originals/2019/05/syria-deir-ez-zor-shuhail-protests-sdf-killing-arabs.html#ixzz6MsMUFZZv

[20] Coronavirus fears expose tenuous security in Kurd-controlled northeast Syria https://www.rudaw.net/english/middleeast/syria/coronavirus-isis-prisons-sdf-05042020