(*) الآراء الواردة في هذه المادة لا تمثل بالضرورة آراء المركز ولا مواقفه من القضايا المطروحة

فاقم كوفيد 19 الأزمة الاقتصادية في سورية وأوصلها إلى مستويات غير مسبوقة. ففي الأسابيع الأخيرة فقط، فقدت الليرة السورية أكثر من نصف قيمتها. صرّح الرئيس بشار الأسد بأن السوريين لا يستطيعون تحمّل مزيد من المصاعب الاقتصادية. وأعاد فتح الأعمال والأسواق بعد إغلاقها حوالي شهرين، من أواخر نيسان/ أبريل، ورفع حظر التجول اليومي في 26 أيار/ مايو.

لكن الأوضاع ليست كالمعتاد. في الواقع، عندما أعاد الأسد فتح البلاد، حاول التأكد من أن أولئك الموجودين في المناطق التي لا تزال خارج سيطرته هم أكثر عرضةً للوباء. حيث إنه يسعى إلى تجييش COVID-19 للمساعدة في كسب حربه الأهلية.

استغلت الحكومة السورية ضعف المدنيين طوال فترة النزاع. فقد أعاقت حكومة الأسد المساعدات الإنسانية، وحاصرت المناطق المدنية، وقصفت قوافل المساعدات. وقد دمّر نظام الأسد 84 منشأة طبية في شمال غرب البلاد، أو ألحق الضرر بها، منذ كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وأكّد تحقيقٌ مستقل للأمم المتحدة أن هذه الضربات كانت متعمدة. إن معاناة المدنيين هناك ليست نتيجة عمليات الأسد العسكرية فحسب، بل ثمة عامل آخر هو تعمّد معاقبة المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

لقد وفر كوفيد 19 للأسد فرصة جديدة لاستغلال هذه المعاناة. إنه يعرف مدى ضعف سورية تجاه الوباء. تفتت البنية التحتية للرعاية الصحية في سورية، تقلصت وتدمرت طوال الحرب الأهلية في البلاد، وهي غير مجهزة للتعامل مع انتشار COVID-19. على مدى السنوات التسع الماضية، فرّ 70 بالمئة من العاملين الطبيين السوريين من البلاد. وفي تناقض واضح، تجنبت سورية على ما يبدو تفشيًا واسع النطاق حتى الآن. ولكن الآن بعد أن رفع الأسد الحظر، فإن زيادة الإصابات مضمونة تقريبًا.

عمل الأسد على ضمان أن يضرب COVID-19 المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بشكل أشد من المناطق الموالية له. قوّضت حكومته قدرة السلطات المنافسة في مجلس سوريا الديمقراطية (SDC) على وقف انتشار COVID-19 في الشمال الشرقي. أصرت الحكومة على نقل جميع عينات COVID-19 من الشمال الشرقي إلى دمشق، لفحصها في المختبرات الحكومية. وكانت الاختبارات أكدت وفاة رجل يبلغ من العمر 53 عامًا من المنطقة [الشمالية الشرقية] بسبب الفيروس في الثاني من نيسان/ أبريل، لكن الحكومة منعت منظمة الصحة العالمية من إخبار لجنة مكافحة الأمراض والوقاية منها، بأن الوباء وصل إلى الشمال الشرقي لمدة 11 يومًا. كان الوقت قد فات، فقد أظهرت اختبارات على أقارب الرجل وجود نتائج إيجابية منذ ذلك الحين، مما يدل على أن الانتقال إلى المجتمع قد بدأ.

كما عرقل الأسد محاولات وكالات الأمم المتحدة لمكافحة الوباء في الشمال الشرقي. طلبت منظمة الصحة العالمية مرارًا وتكرارًا الحصول على إذن من الحكومة السورية لبناء قدراتها في شمال شرق سورية، حيث يعمل 26 مركزًا فقط من أصل 279 مركزًا للصحة العامة لمنطقة يبلغ عدد سكانها 4 ملايين. الحكومة في دمشق أخرت وعرقلت هذه الجهود. وعندما سمحت أخيرًا بشحنة منظمة الصحة العالمية، في منتصف نيسان/ أبريل، ضمنت توجيه الإمدادات إلى الموالين للحكومة هناك. أكدت منظمة الصحة العالمية تسليم شحنة طبية بوزن 30 طنًا، إلى شمال شرق سورية، في 11 أيار/ مايو، لكن السلطات في مجلس سوريا الديمقراطية أعلنت أنها لم تتلق أيًا من هذه المساعدات. كما أخرت الحكومة تسليم الأجهزة التي تختبر الفيروس إلى السلطات المحلية، وتواصل منع منظمة الصحة العالمية من إنشاء مختبر اختبار COVID-19 في المنطقة.

تدخلت روسيا للدفاع عن حليفتها مع تزايد الأدلة على أن النظام يقوض جهود مكافحة COVID-19. في 19 أيار/ مايو، أشار السفير الروسي لدى الأمم المتحدة إلى أن روسيا ستعطل أي جهود لإعادة تفويض استخدام وكالات الأمم المتحدة الإنسانية لمعبر عراقي إلى شمال شرق سورية. سيسمح استخدام هذا المعبر بالتوصيل الفعال للمعدات واللوازم الطبية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة دون موافقة الحكومة. أجبرت روسيا منظمة الصحة العالمية على إزالة التماس، لإعادة استخدام المعبر الحدودي من أجل الولادات الطبية في مسودة ورقة مقدمة إلى مجلس الأمن.

على الرغم من أنه لم يتم تأكيد وجود COVID-19 في محافظة إدلب في الشمال الغربي، فإن الأسد جعل المنطقة عرضة بشكل خاص للوباء. تدفق السكان النازحون من بقية أنحاء البلاد لسنوات، وشرّدت حملة الجيش السوري على إدلب، منذ كانون الأول ديسمبر الماضي، ما يقرب من مليون مدني آخر. إدلب مليئة بالأشخاص اليائسين الذين يفتقرون إلى المأوى والغذاء والماء والصرف الصحي. يعيش كثير من الناس في العراء تحت الأشجار. من المستحيل غسل اليدين واتخاذ التدابير الوقائية الأساسية الأخرى.

يشير تصعيد قصف النظام لجنوب إدلب في الأسابيع الأخيرة إلى أن سورية وروسيا تستعدان لشن هجوم جديد. جادل نائب وزير الخارجية الروسي السابق حديثًا بأن روسيا ليس لديها خيار سوى دعم محاولة سورية جديدة، لاستعادة جميع الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة في المنطقة. إن الهجوم المتجدد سيوفر الظروف المثالية لانتشار الوباء بشكل أعمق في المنطقة.

كما قلت في مكان آخر، يجب على أعضاء مجلس الأمن الدولي ممارسة ضغط أكبر على الحكومة السورية وحلفائها الروس لتسهيل جميع عمليات الأمم المتحدة للتعامل مع COVID-19. يجب أن يمنعوا الأسد من استخدام COVID-19 كأداة أخرى لإثارة البؤس في سورية. يبدو أن الشرق الأوسط قد تجنب تفشي الوباء على نطاق واسع، لكن جهود الأسد، لاستخدام كوفيد 19 كسلاح، تهدد بكارثة.

العنوان الأصلي للمادةAssad attempts to weaponize COVID-19 in Syria
الكاتبويل تودمان
المصدرTHE HILL 27 أيار/ مايو 2020
الرابطhttps://thehill.com/opinion/international/498943-assad-attempts-to-weaponize-covid-19-in-syria
المترجموحدة الترجمة- محمد شمدين