المناطق الآمنة ولعبة الأمم على الجغرافيا السورية

بخلاف سياسة سلفه أوباما، فإنّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أبدى رغبته في إنشاء مناطق آمنة في سورية. وقديم الحكاية، مطالبة مبكرة للمعارضة السورية بمنطقة آمنة، واكبتها دعوات متكررة للحكومة التركية تحضّ المجتمع الدولي على تبنّي هذا الخيار، وتلا ذلك تصريحات أوروبية متأخرة داعمة له.

قسم الدراسات

قسم الدراسات

جنيف 4: محطة أخرى فاشلة على طريق الحلّ الصعب

"لا تبالغوا في التفاؤل، ولا تتوقعوا معجزات"، هذه كلمات قالها ستيفان دي ميستورا عشيّة انطلاق جولة جديدة من جولات جنيف بحثًا عن حلّ سياسي للمأساة السورية المزمنة، ولسان حال المعنيين الآخرين، لم يكن أقلّ تشاؤمًا ما عدا الجانب الروسي، ومع ذلك تتقاطر الوفود إلى جنيف، وتتوالد المنصّات والمجموعات والتغطيات الإعلامية؛ تعلو السقوف والشروط من جانب الوفود أو المتحدثين باسمها، لكنها

قسم الدراسات

قسم الدراسات

أميركا والعالم (مقاربة أولية)

اعترف باراك أوباما في خطبته الوداعية أن البلاد تراجعت في القضايا العرقية في السنوات الثماني الأخيرة، أيّ في ولايتيه اللتين حكم فيهما. وقال "قبل انتخابي، كان بعضٌ يتحدّثون عن أميركا ما بعد العنصرية"، وأضاف "نواياهم كانت طيّبة، لكنها، على الأرجح، لم تكن رؤية واقعية".

قسم الدراسات

قسم الدراسات

المعارضة ومناوشات جنيف الرابع

على أعتاب جنيف4، تقلّ خيارات المعارضة السوريّة، أمام وضع دولي معقّد، يبدو فيه الحلّ السوريّ بندًا هزيلًا في تسوية عالمية تشتبك فيها السياسة مع الاقتصاد؛ وأمام تسابق إقليمي على نيل حصّة من الكعكة السورية، تبدو من خلاله التسوية المتوقعة نتاجًا لتأثير اللاعبين في تابعيهم السوريين من الفريقين فحسب؛ في وقتٍ يرتفع فيه منسوب الدم السوري على الرغم من اتفاقات وقف

قسم الدراسات

قسم الدراسات

المشروع الروسي في سورية

لجأ نظام الأسد في دمشق، في إثرِ الانهيارات المتسارعة لقوّاته، إلى طلب التدخّل الروسيّ (كما فعل حلفاؤه الإيرانيّون)، ليكون عونًا له في حربه التي يخوضها ضدّ "المعارضة"، الأمر الذي أضفى على هذا التدخّل شرعيّةً دوليّةً. وكان أن اندفعت روسيا إلى تلبية النداء، وفقًا لمصالحها وأهدافها، ولا سيّما أنها استُبعدت من التحالف الدولي ضدَّ تنظيم "داعش"، فبدأت بإرسال قوّاتها الجويّة والبحريّة

قسم الدراسات

قسم الدراسات

محادثات أستانة تمهّد لمرجعية جديدة للانتقال السياسي

بعد إسدال الستار على مؤتمر أستانة يبدو أنّ فرص النجاح -في إنهاء المقتلة السورية، وفتح الأفق أمام عملية انتقال سياسي- ضعيفة، حيث يميل رأس النظام وحلفاؤه الإيرانيون إلى محاولة إحراز نصر عسكريّ حاسم، ومتابعة المصالحات القسريّة والتهجير الممنهج، ما يهدّد إعلانَي موسكو وأستانة.

قسم الدراسات

قسم الدراسات

السياسة التركية الجديدة وتأثيرها في القضية السورية

شغلت التوجهات السياسية التركية الجديدة، وأبرزها المصالحة التركية الروسية الصيف الماضي، والتفاهمات التي ترتبت عليها قوى الثورة السورية على تنوعها، كما شغلت جميع المهتمين بالوضع السوري على حد سواء، ذلك أن تركيا التي انخرطت باكرًا في الصراع السوري، وتبنّت إلى حدّ بعيد أهداف الثورية السورية بما فيها إسقاط النظام، وقدمت دعمًا كبيرًا لقوى الثورة السياسيّة والعسكرية، كما استقبلت على أراضيها

قسم الدراسات

قسم الدراسات

الموقف الروسي في سورية: تغير جذري أم تكتيكي

بعد مرور عام ونيّف على التدخّل العسكريّ الروسيّ المباشر في سوريّة، ظهرت أولى بوادر التغيّر في الموقف الروسيّ؛ ذلك التغيّر الذي كثيرًا ما تعلّق به معارضو النظام السوريّ، وأمِلوا في أن يحدث، منذ أن كانت روسيا حليفة قويّة للنظام، إلى أن صارت شريكة له في حربه، وبيضة القبّان التي أمّنت استمراره وبقاءه.

قسم الدراسات

قسم الدراسات

من حلب إلى أستانة.. حظوظ المسار السياسي الروسي

لم يكن خافيًا خلال الأشهر الأخيرة تطلّع روسيا إلى تغيير مسارها في سورية عبر الانتقال من العمل العسكري إلى مسار سياسي يضع حدًّا للحرب المفتوحة، ويساعدها في الخروج من وضعٍ ما انفكّ يدفعها إلى مزيد من التورّط العسكري الذي سبّب لها مأزقًا أخذ يتعمّق يومًا بعد آخر

قسم الدراسات

قسم الدراسات

إيران والمستجدات السورية

تحثّ كلٌّ من روسيا وإيران وتركيا الخُطا -في ما يبدو- في سباقٍ مع الزمن، لتكريس وقائعَ عصيّةٍ على التغيير، قبل استلام الرئيس الأميركيّ المنتخب، دونالد ترامب، مهمّاته. وعلى الرغم من اختلاف دوافعها، إلّا أنّها وجدت نفسها تبرم اتّفاقًا فيما بينها لمصلحةٍ مشتركةٍ تتجلّى في مواجهة الآثار المضرّة للحرب في سورية وعليها، وقطع الطريق على الولايات المتّحدة الأميركيّة الساعية إلى استمرار

قسم الدراسات

قسم الدراسات