تركيا والسوريون.. تصعيد وتطورات متسارعة

في الأيام القليلة الماضية، شهدت السياسة التركية، تجاه القضية السورية والسوريين المقيمين في تركيا، تطورات متصاعدة ومتسارعة، كان بعضها في الداخل التركي، كالهجمات التي تعرّض لها مواطنون سوريون في عدد من المدن التركية، وبعضها في مناطق الشمال السوري الذي تشرف عليه تركيا، وبدا أن هذه التطورات تعكس وجود رغبة لدى تركيا في تعديل سياساتها المرتبطة بالقضية السورية، وذلك نتيجة لضغوط

التغييرات الأخيرة في بنية النظام السوري (الدوافع والغايات)

شهد العام الجاري 2024 تغييرات عدة أحدثها النظام السوري في المستويات الأمنية والعسكرية والحزبية، في سياق مشهد سياسي متغير بسبب التحوّلات الداخلية في سورية، والتطورات على مستوى المنطقة والعالم. يهدف تقدير الموقف هذا إلى تقييم هذه التغييرات، وفهم دوافعها وغاياتها وتأثيراتها في النظام السوري، وعلاقاتها بحلفائه والبلاد العربية التي عملت على تطبيع العلاقات معه. ويحاول الإجابة عن سؤال أساسي يتعلّق

تصعيد أزمة اللاجئين السوريين في لبنان: الدوافع والمآلات

 يعاني اللاجئون السوريون في لبنان، منذ سنوات، تداعيات حملة تحريض واسعة النطاق، تصاعدت حدّتها بعد الأزمة الاقتصادية التي يعانيها لبنان منذ عام 2019، إذ انخرطت فيها قوًى سياسية طالما باعدت بينها الخلافات الداخلية، حيث تلاقَت تلك القوى عند دائرة التحريض ضدّ وجود السوريين في لبنان

حزب البعث والسلطة في سورية.. تلازم السلطة والمصير

تُفصح تجربة حزب البعث في سورية عن أشكال متعددة للتلازم بين الحزب والسلطة، هذا التلازم الذي يتخذ شكل القناع الأيديولوجي أحيانًا، حين يتعلق الأمر بالخطاب القومي والتعاطي مع القضايا العربية، سواء السياسية منها أو الفكرية، كقضية فلسطين والوحدة العربية والأمن القومي المشترك، وما إلى ذلك، وقد يتجسّد التلازم في أحيان أخرى بتحوّل الحزب إلى أداة وظيفية للاستثمار المباشر في مواجهة

الاتفاقات التركية العراقية الأخيرة وتأثيراتها في سورية

وصل الرئيس التركي أردوغان إلى بغداد، يوم الاثنين 22 نيسان/ أبريل 2024، وكانت هذه أول زيارة للرئيس التركي منذ عام 2011، وتأتي الزيارة بعد تفاهمات بين البلدين تتعلق بمواجهة حزب العمال الكردستاني PKK، وسعي تركيا للحشد ضد التنظيم بهدف القيام بعملية عسكرية ضده، وهي تأتي أيضًا بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى تركيا في آذار/ مارس 2023،

انعكاسات الانتخابات البلدية على مستقبل السوريين في تركيا

ستشهد تركيا في 31 آذار/ مارس 2024 استحقاقًا انتخابيًا على مستوى البلديات، وعلى الرغم من أن هذا الاستحقاق لا يحظى باهتمام كبير من الناحية الدولية والإعلامية، مقارنة بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية السابقة، فإن له أهمية كبيرة من جهتين؛ الأولى أن هناك صلاحيات واسعة للبلديات على مستوى الخدمات، ولها احتكاك مباشر مع المواطنين بشكل يومي؛ والأخرى أن النجاح في البلديات الكبرى، ولا

هيئة تحرير الشام في ظلّ صراعاتها الداخلية

تسيطر هيئة تحرير الشام على منطقة خفض التصعيد الرابعة في شمال غرب سورية، التي أُقرّت في الجولة السادسة من مسار آستانة في أيلول/ سبتمبر 2017، الذي سمح للقوات التركية بإقامة نقاط مراقبة، في أجزاء كبيرة من محافظة إدلب، وريف حلب الغربي، وشمال حماة واللاذقية.  ولكن النظام السوري، بدعم من حلفائه (روسيا وإيران)، تقدّم عسكريًا، بهدف استعادة المنطقة، بعد انتهائه من

الغارات الإسرائيلية في سورية.. التصعيد المنضبط

ترافق تصعيد العمليات العسكرية، الذي شهدته سورية في الآونة الأخيرة بين الطرفَين الأميركي والإيراني، مع تصعيدٍ إسرائيليّ تمثّل في قصف عددٍ من المواقع التي تتحكّم فيها ميلشيات إيرانية في سورية، وازداد ذلك القصف، من حيث العدد والنوع، حتى وصل إلى استهداف قيادات كبيرة في الميلشيات الإيرانية، في قلب المدن الكبرى في سورية. هذا التصعيد يطرح مجموعة أسئلة: ما الأهداف الإستراتيجية

التصعيد الإيراني في سورية.. الأسباب والسيناريوهات المتوقعة

شهدت الفترة الأخيرة تصعيدًا إيرانيًا ضد القوات الأميركية، في أكثر من مكان، إذ قصف وكلاؤها من الميلشيات الموالية لها بضعة قواعد أميركية، وردّت أميركا على هذا القصف بالاستهداف المباشر لتلك الميلشيات. والملاحَظ أن التصعيد الإيراني يهدف إلى إيصال رسائل إلى الطرف الآخر أكثر من كونهِ يسعى لإلحاق الخسائر به. كان آخر عمليات التصعيد تلك يوم أمس 28 كانون الثاني/ يناير

مركز حرمون للدراسات المعاصرة

مركز حرمون للدراسات المعاصرة

التصعيد التركي في الشمال السوري ضد قسد والسيناريو المتوقع

تدرك تركيا أن وجودها العسكري داخل الأراضي السورية جعلها أكثر تأثيرًا، لذلك ستسعى للحفاظ على هذا الوجود، مع استمرار الاستهداف النوعي لقيادات PKK في سورية والعراق...

مركز حرمون للدراسات المعاصرة

مركز حرمون للدراسات المعاصرة