مركز حرمون يوقف ندواته في إسطنبول والدوحة كإجراء وقائي… ويستمر عمله البحثي والفكري والإعلامي

بسبب انتشار فايروس “كورونا“، ومن باب أخذ الاحتياط حسب توصيات الجهات المختصة، بتجنب التجمعات والاجتماعات الواسعة، يُعلن مركز حرمون للدراسات المعاصرة عن توقيف كافة الندوات والقعاليات في كل من الدوحة واستانبول، وباقي الفعاليات في الدول الأخرى، حتى إشعار آخر.

إلى ذلك، يواصل المركز عمله البحثي والفكري والإعلامي، ويمكن للمهتمين متابعة أعماله الجديدة عبر شبكة الانترنيت، والتي ستُنشر بشكل مستمر ومتواصل على موقعه الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة له.

وبهذه المناسبة، يودّ مركز حرمون للدراسات المعاصرة أن يُذكِّر بإطلاق موقعه الإلكتروني الجديد، ومواقع التواصل الاجتماعي العديدة التابعة له، واذلي تم فيه دمج مشاريع عدة للمركز كـ (شبكة جيرون الإعلامية)، و(مجلة قلمون: المجلة السورية للعلوم الإنسانية)، ووحدات الدراسات المختلفة، كما تم إحداث مشاريع أخرى واعدة، كـ (المنتدى الثقافي العربي)، و(برامج التدريب) وغيرها.

وسيغطي الموقع أخبار ونشاطات المركز التي ستُغطّي كلّ برامج ومشاريع وفعاليات وأعمال المركز، بتغطيات مكتوبة ومرئية، وينشر أبحاث وحدة الدراسات، الاجتماعية والاقتصادية والقانونية والثقافية والتربوية، والدراسات، والتقارير، ومقالات الرأي، والحوارات، وإصدارات مجلة قلمون، المجلة السورية للعلوم الإنسانية، ونشاطات المنتدى الثقافي العربي، والنادي السينمائي، وكل ما يتعلق ببرامج التدريب، والمدونات ومشاركات القراء والمتابعين والمختصين.

ترتبط بالموقع منصاتٌ تواصل اجتماعي عديدة، في (فيسبوك) و(تويتر) و(لينكد إن) و(يوتيوب) وغيرها.