عقد مركز حرمون للدراسات المعاصرة، بالتعاون مع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في باريس، في 24 أيار/ مايو 2022، “ورشة مغلقة” حول الدور الفرنسي والسياسة الفرنسية تجاه الصراع الدائر في سورية وعليها.

ناقشت الورشة مجموعة من الموضوعات التي حللت سياسية فرنسا، تجاه الصراع الدائر في سورية وعليها منذ 2011 حتى الآن. واستعرضت تشخيص الأوضاع الصعبة القائمة اليوم في مناطق السيطرة الأربعة، والوضع السياسي للعملية السياسية الشكلية والسيناريوهات المتوقعة، والمخاطر المحتملة لتراجع الاهتمام بالقضية السورية وتركها دون حلّ، وحللت الدور الذي لعبته فرنسا في الصراع في سورية حتى الآن، والمواقف الفرنسية من النظام والمعارضة، ومواقفها على صعيد مجلس الأمن، والعملية السياسية والقضية السورية في الإعلام الفرنسي، والتأثيرات المحتملة للحرب في أوكرانيا على الصراع في سورية، واحتمالات تغيُّر موقف الغرب من الدور الروسي في سورية، ومن نظام الأسد الحليف للروس، وتغيُّر موقف روسيا من الصراع وعلاقتها مع النظام وباقي أطراف الصراع، وتغيُّر موازين القوى بين اللاعبين الكبار (أميركا، روسيا، إيران، تركيا، إسرائيل)، والدور الذي يمكن لفرنسا أن تلعبه للدفع بحل سياسي لهذا الصراع، ومصلحة فرنسا في إيجاد حلّ للصراع، وموقع فرنسا في ميزان القوى، وقدرتها على التأثير، والدور المأمول لفرنسا (على صعيد الدولة الفرنسية، وعلى الصعيد الأوروبي، وعلى صعيد مجلس الأمن والعلاقة مع الولايات المتحدة).

شارك في الورشة 20 شخصية فرنسية، من دبلوماسيين وأكاديميين وباحثين، إضافة إلى 15 شخصية سورية من أكاديميين وباحثين من المقيمين في فرنسا.

وسيصدر تقرير تنفيذي عن الورشة، باللغات العربية والفرنسية والإنكليزية.