تحت شعار “نحو مستقبل يصنعه الشباب“، يُقام اليوم الخميس 9 تموز/ يوليو 2019، “المؤتمر التأسيسي لاتحاد الطلبة السوريين الأحرار“، وهو يضم أكثر من 40 تجمعًا طلابيًا سوريًا حول العالم، ليكون أكبر نواة طلابية منتخبة تمثل أكثر من 43 ألف طالب سوري منتشرين في أربع قارات.

ويُعدّ مركز حرمون للدراسات المعاصرة راعيًا إستراتيجيًا في هذا المؤتمر، إيمانًا منه بأهمية دعم الحركات الطلابية النقابية الحرة، وبأهمية جيل الشباب في رسم مستقبل سورية، وتأتي هذه الشراكة ضمن برنامج دعم المجتمع المدني السوري.

يُعقد المؤتمر في الساعة الخامسة مساءً بتوقيت إسطنبول، في منطقة الفاتح، شارع وطن، محطة مترو توبكابي، وسيحضره عدد كبير من ممثلي التجمعات الطلابية السورية المنتخبة في الجامعات حول العالم.

وهذا الاتحاد هو منظمة نقابية طلابية منتخبة، مستقلة في قراراتها، نيابية في هيكليتها، تستمد شرعيتها من القواعد الطلابية في الجامعات، وتتبنّى مبادئ ثورة الحريّة والكرامة التي قامت في آذار/ مارس 2011.

ويأتي تأسيس هذا الاتحاد، بعد سنوات على غياب النقابات التي تمثل طلبة الجامعات السورية، وانعدام التمثيل الطلابي الحقيقي، والتدخل الأمني المباشر في تسيير كل شؤون الطلبة في سورية، ومنع كل أنواع النشاطات السياسية بين الطلبة في كل المؤسسات الطلابية السورية، على اختلاف مستوياتها.