يقيم مركز حرمون للدراسات المعاصرة دورةً، بعنوان “تصميم البحث الاجتماعي الميداني“، لمجموعة من الشباب اللبنانيين الناشطين المتطوعين من طرابلس شمال لبنان، بالتعاون مع تجمّع “حراس المدينة”، تبدأ في 26 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، وتستمر أسبوعًا.

تهدف الدورة إلى تعريف المتدربين بمشكلة البحث الاجتماعي ومفهومه، ومصادر الحصول على مادته، ومعايير اختيارها، ثم اختيار عنوان البحث والشروط المنهجية التي يجب أن تتوفر فيه. وتتطرق إلى مبررات البحث، وأهمية الدراسة العلمية والعملية، والدراسات والأبحاث السابقة ومنهجية استعراضها، وأهداف البحث، ومفاهيمه ومنهجيته وطرائقه ووسائله.

يبلغ عدد الحضور في الدورة 17 متدربًا، تراوح أعمارهم بين 20 و40 سنة، ويُشرف على الدورة ويُدرب فيها د. طلال المصطفى، الباحث في قسم الدراسات في مركز حرمون للدراسات المعاصرة.

تأتي هذه الدورة في سياق الدورات التدريبية التي يُنظّمها مركز حرمون، في مجالات العلوم الإنسانية المختلفة، والتربية والتعليم، والإعلام والصحافة، والفنون والإدارة واللغات، وهي دورات موجهة إلى السوريين والعرب، خصوصًا الشباب الطامحين إلى زيادة معارفهم وإمكاناتهم ومهاراتهم، عبر الاهتمام بالمعارف العلمية المتخصصة المعاصرة.

طلال المصطفى: باحث في وحدة الأبحاث الاجتماعية، في مركز حرمون للدراسات المعاصرة، دكتوراه في علم الاجتماع، أستاذ الخدمة الاجتماعية في جامعة دمشق سابقًا. له العديد من الكتب والدراسات المحكمة في المجلات السورية والعربية.

حراس المدينة: تجمّع تأسس عام 2015، مع أزمة النفايات التي عمّت جميع المناطق اللبنانية، وما نتج عنها من حراكٍ شعبي، وضمّت متطوعين لحراسة المدينة من مشوهيها، قاموا بحملات عديدة لتجميل الطرقات والمساهمة في إنشاء شوارع نموذجية، وتوسّع نشاطهم لنشر ثقافة العمل التطوعي لحماية المدينة، بالاعتماد على تمويلهم الذاتي، وفي مرحلة لاحقة أُطلق عليهم وصف “حراس الثورة” في طرابلس.

مركز حرمون للدراسات المعاصرة: هو مؤسسة بحثية ثقافية تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتهتمّ بالتنمية الاجتماعية والثقافية، والتطوير الإعلامي وتعزيز أداء المجتمع المدني، واستنهاض الطاقات البشرية السورية وتمكينها، ونشر الوعي الديمقراطي، وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان.