صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ومعهد الدوحة للدراسات العليا، العدد الرابع عشر من الدورية نصف السنوية المحكّمة أسطور.

واشتمل هذا العدد على دراسات مختلفة في مواضيعها وإشكالياتها البحثية؛ إذ تناولت موضوعات مدرسة الحوليات، وتاريخ العبودية، وإشكالية الديني والسياسي في عهد التنظيمات العثماني، وتاريخ المجلس التشريعي في الكويت، وذاكرة الدولة في المغرب العربي. كما اشتمل العدد على مراجعتَي كتاب ودراسة مترجمة، إضافة إلى مجموعة من أوراق ندوة أسطور “الكتابة التاريخية في العراق”.

وافتُتِح العدد بقسم أوّل من دراسة للمؤرخ الجزائري ناصر الدين سعيدوني، عنوانها “الطريق إلى التجديد: مدرسة الحوليات الفرنسية من الانفتاح إلى التفتت (1)”.

في حين سلّطت دراسة رحال بوبريك، الأستاذ الباحث في معهد الدراسات الإفريقية بجامعة محمد الخامس في المغرب، “سوق العبيد: تجارة الرق في مغرب القرن التاسع عشر” الضوءَ على خطوط تجارة العبيد الواصلة بين المغرب والسودان الغربي في القرن التاسع عشر.

من جهة أخرى، بحثت دراسة موسى سرور، أستاذ التاريخ في جامعة بيرزيت في فلسطين، موضوعَ جدلِ الديني والسياسي في عصر التنظيمات العثماني (1839-1878)، وهي بعنوان “إشكالية الديني والسياسي في العلاقة بين الدولة السلطانية والأوقاف المسيحية في القدس العثمانية”.

أما الدراسة الرابعة، فهي “أغفلتهم المصادر وأنصفتهم المحاضر: القُوى المرَجِّحة في الكويت خلال حراك مجلس 1938” للباحث الكويتي عبد الرحمن الإبراهيم. وتتناول هذه الدراسة أحداث المجلس التشريعي الكويتي عام 1938.

واشتمل العدد، أيضًا، على دراسة “المخزن والبايليك: ملاحظات حول مظاهر السلطة وآليات الحكم في البلاد المغربية، تونس والمغرب نموذجين” للباحث المغربي عبد المجيد أيت القايد. وفي هذه الدراسة، عقد الباحث قراءة مقارنة لآليات السلطة والحكم في تونس والمغرب في مرحلة ما قبل الاستعمار، من خلال تتبع بعض مصطلحات منظومة السلطة في كلا البلدين.

واختُتم باب “دراسات” بدراسة لباحث مغربي أيضًا؛ هو عدنان القرسي، وهذه الدراسة بعنوان “ذاكرة الدولة ومجالها بين الذاكرة والتاريخ: تونس والمغرب ما قبل الاستعمار”، وقد اهتمّ فيها الباحث بجدلية الذاكرة والتاريخ، من خلال بَحثِ تفاعلهما في كتابين متعلّقين بمسألة تأسيس الدولة؛ هما “العز والصولة في معالم نظام الدولة” لعبد الرحمن بن زيدان، و”المؤنس في أخبار إفريقية وتونس” لابن أبي دينار.

أما في باب “ترجمات”، فقد نشرت الدورية القسم الأول من دراسة سوزان باك-مورس “التاريخ العالمي” الذي تحاول فيه تقويم شعارات العقلانية والعالمية من دون محوها في منهجية الكتابة التاريخية.

وبالنسبة إلى باب “مراجعات الكتب”، فقد اشتمل على مراجعتين؛ إحداهما متعلقة بكتاب مغامرات ابن بطوطة: الرحالة المسلم في القرن الرابع عشر الميلادي لروس إ. دان، وهي من إعداد سعيد بنحمادة، والأخرى متعلقة بكتاب أخبار التونسيين: مراجعات في سرديات الانتماء والأصول للطفي عيسى، وقد أعدّها فهمي رمضاني.

وتضمَّن باب “وثائق ونصوص” دراسة بعنوان “الأرشيفات في إسرائيل والرواية التاريخية الإسرائيلية والنكبة: كشف النقاب عن التقرير الذي يدحض الرواية التاريخية الإسرائيلية” لمحمود محارب.

يَختتم العدد أبوابه بـ “ندوة أسطور”، وقد نُشر فيها مجموعة من مواد ندوة “الكتابة التاريخية في العراق” التي عُقدت في 7 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020. ويشتمل هذا الباب على خمس دراسات. فالدراسة الأولى بعنوان “المؤرخ والدولة” لحيدر سعيد. أما الدراسة الثانية، فجاءت بعنوان “الدراسات التاريخية الأكاديمية المعاصرة في العراق: مقاربات نقدية في دراسة التاريخ الحديث والمعاصر” لجميل النجار. في حين وردت الدراسة الثالثة بعنوان “الموسوعات التاريخية العراقية المعاصرة: تعقب في تحولاتها من الشمولية إلى المناطقية” لنصير الكعبي. أما الدراسة الرابعة، فهي “اتجاهات التأرخة العراقية: ما قبل عام 2003 وما بعده، متغيّرات متعددة ومناهج متداخلة” لنهار نوري. وأمّا الدراسة الخامسة التي اختُتم بها هذا الباب، فهي “تحديات الكتابة التاريخية في العراق وآفاقها في مرحلة ما بعد عام 2003” لسعد إسكندر.

للمزيد: https://bit.ly/3q2bC9c