لا يمكننا تصوّر المشهد السوري الجديد بعد التغيير من دون إرساء مبادئ حقوق الإنسان.