وجه الشيخ أحمد الصياصنة، أحد رموز وقادة الحراك الثوري في درعا، كلمة خاصة عبر مركز حرمون للدراسات المعاصرة، إلى أهالي السويداء، حيّا فيها حراكهم الثوري، وشكر مواقفهم ورفضهم الانضمام إلى جيش النظام السوري، وشدد على أن أبناء جبل العرب في السويداء وسهل حوران هم يد واحدة وأصحاب هدف واحد وقلب واحد، كما حذر من المغرضين الذين يحاولون إشعال الفتن بين مكونات الشعب السوري، ووجه تحية شكر إلى ثوار حوران وثوار سورية كافة، لأنهم ضربوا للعالم أروع مثل في الصمود والعطاء خلال السنوات الماضية.