تعلمنا تجربة نصف القرن الماضي، في #سورية، أن نظام الحزب القائد والجبهة الوطنية، والديمقراطية الشعبية، والانتخابات الزائفة، كان واجهة سياسية لبنية تسلطية متخلفة وتافهة، قوامها عسكر ومخابرات، وأيديولوجية عنصرية، وإعلام كاذب.

لقراءة المقال كاملًا يمكنكم زيارة الصفحة على الرابط التالي:

https://bit.ly/2KfwAvm