المشكلة الرئيسة التي سيتمحور النقاش حولها، في هذا النصّ، تتعلق بمدى حضور البعد السياسي في مقاربة المركز ﻟجذور الأزمة السورية أو غيابها أو تغييبها وﻟآفاقها وإستراتيجيات الخروج منها.

للمزيد: https://bit.ly/2LeiD4D