على الرغم من كل الحملات التحريضية، لا يمكن تصنيف الجرائم بين السوريين والأتراك على أنها منهجية، المسألة عمومًا أن بعض الاستفزازات أسفرت عن حوادث فردية. مع العلم أن الحكومة التركية تدرك هذه المشكلات، وتعي أبعادها.

لقراءة المقال كاملًا يمكنكم زيارة الصفحة على الرابط التالي:

https://bit.ly/2SBhPrv