تناولت الندوة استراتيجية إيران في المنطقة وتبدلاتها بعد عام 1979، وركزت الندوة على الدور الذي تلعبه إيران اليوم في المنطقة وفي البلدان العربية وبخاصة سورية.

وناقشت الندوة العوامل التي ساعدت إيران على زيادة وجودها ونفوذها في سورية، إضافة إلى الأسباب التي جعلت إيران تدفع بـ “بشار الأسد” إلى اتخاذ موقف صلب في وجه أي مطالب شعبية وتقديم كل الدعم له بأشكال مختلفة.

وسلّطت الندوة الضوء على مجالات التغلغل الإيراني في سورية (أشكاله وآثاره في حاضر سورية ومستقبلها).

وتطرقت الندوة إلى العلاقات التركية الإيرانية والمصالح المتبادلة بين الطرفين، وإلى أي درجة يمكن أن تصل هذه العلاقات إلى حل محتمل لملف القضية السورية، إضافة إلى غيرها من المحاور الأخرى.

İran’ın Bölgedeki Rolü ve Geleceği