بسبب الإجراءات الاحتياطية الإلزامية التي فرضها انتشار وباء كورونا، والتزامًا بالتعليمات المتعلقة بضرورة التخفيف من التجمعات وتطبيق أعلى معايير السلامة والأمان، قرر المنتدى الثقافي العربي التابع لمركز حرمون للدراسات المعاصرة تأجيل نشاطات النادي السينمائي، على أن تُستأنف في أقرب وقت ممكن، بعد أن تسمح الإجراءات والتعليمات الرسمية بذلك، وسيكون النادي ومقر المنتدى جاهزًا بأعلى معايير السلامة والأمان الصحي.

يقدّم النادي السينمائي عروضًا لأفلام جادة وطليعية، روائية ووثائقية وتسجيلية، في مواعيد محددة من كل شهر، ويسعى لأن يكون منصّة للمخرجين، ويرافق عروضه دائمًا حلقات نقاش حول مضمون العرض، مع مخرجيه أو صانعيه، أو مع نقّاد عرب مختصين. يعمل النادي السينمائي على لمّ شمل الجمهور المحبّ والمتابع للسينما الهادفة، ويسعى ليكون منبرًا للسجالات الفنية في عوالم الفن السابع.

استضاف النادي خلال الأشهر الماضية العديد من المخرجين والنقّاد السينمائيين، وقدّم عرضًا سينمائية لاقت حضورًا جماهيريًا، دارت خلالها نقاشات حول مضمون الأفلام وظروف إخراجها وإنتاجها وصناعتها.

والمنتدى الثقافي العربي هو منتدًى تابع لمركز حرمون للدراسا المعاصرة، يُنظّم باستمرار ندوات ومحاضرات فكرية وسياسية وبحثية ونقدية، حول القضايا العربية، وينظم أنشطة ثقافية وفنية تُغني المعرفة وتفتح أبواب الحوار البنّاء، ويقيم المحاضرات الفكرية والقانونية والسياسية والاقتصادية والأدبية، كما يحتضن المعارض الفنية، إضافة إلى تقديم أمسيات أدبية وعروض سينمائية وأمسيات فنية، ويضم مكتبةً للعموم، ويمكن استخدام الرواق الخاص بالمطالعة طوال ساعات افتتاح المنتدى للمطالعة.

يسعى المنتدى لأن يكون أداة لزيادة وعي واهتمام العرب في إسطنبول، وخاصة الشباب، في الثقافة والتراث والحضارة والسياسة والفنون، كما سيقوم بدوره في دعم وتعزيز الحوار والتسامح واحترام الرأي الآخر، وسيساهم في تعزيز العلاقات العربية التركية على وجه الخصوص، وتعزيز التأثير والإسهام العربي في المجتمع التركي.