سلّط اللقاء الضوء على خطاب الكراهية الصادر عن بعض السياسين الأتراك ضد اللاجئين السوريين، إضافة إلى الخيارات القانونية اللازمة لمواجهة هذه الخطاب، ومدى توافق كلام السياسيين الأتراك مع القانون الدولي وحقوق الإنسان، وغيرها من المحاور الأخرى.