تناول اللقاء ملفات عدة من أبرزها: محاولة بعض الأنظمة العربية إعادة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية، والأزمة الأوكرانية وانعكاسها على الملف السوري، إضافة لمناقشة ما هو المطلوب من مؤسسات المعارضة السورية لتحسين مستوى خطابها وأدواتها مع الدول، وغيرها من الملفات الأخرى.