سلّط اللقاء مع الدكتور أيدوغان آسار، رئيس جمعية GESYAD، والمدير السابق لإدارة الأجانب، الضوء على أوضاع السوريين في تركيا من الناحية القانونية وملف “الإعادة القسرية”، إضافة إلى توضيح التعريف الحقيقي لمن هم تحت “الحماية المؤقتة”، والثغرات والمشاكل التي تواجه تنفيذ “الحماية المؤقتة” وغيرها من المحاور الأخرى.